تقارير صحفية

في الأيادي الخطأ

#نبأ | درعا | في الأيدي الخطأ:

في مشهدٍ ينسفُ لنا بعضاً من الابتهاجِ في الانتصاراتِ التي حققتها الفصائل المقاتلة في جبهتين متجاورتين في شمال غرب محافظة درعا ” نوى – الشيخ مسكين ” , تمثل أبرزها بانسحاب جميع القطع العسكرية التي كانت متواجدة في مدينة نوى إلى مدينة الصنمين شمال درعا .

العشرات لا بل قد يصلُ عددهم إلى المئات من مقاتلي الجيش الحر والمدنيين يدخلون المواقع العسكرية المحررة وينتشلون ما يُتاح لهم من أسلحةٍ ثقيلةٍ ومتوسطةٍ وخفيفةٍ وذخائر متنوعة بالإضافة إلى أثاث المواقع , المشهد الذي تكرر في أوقات سابقة كان أبرزها عند تحرير تل الحارة العسكري والذي كان يحتوي على أهم أنواع الأسلحة المتطورة وأدوات الرصد الحديثة إلا أن #اللاوعي كان سبباً في فقدان معظمها .

“ليس الوقت المناسب لمناقشة مثل هذه الأمور” .. الجملة التي سرعان ما نسمعها عند الخوض في هذه القضية !! , يصفِ لنا أحد الناشطين في مؤسسة نبأ الاعلامية ما شاهده فورَ وصوله إلى مدينة نوى ” من يصلَ أولاً يحصل على الأثمن , في فقدانٍ للتنظيم والضبط يتجول المئات في القطع العسكرية المحررة يبحثون عن أي قطعة يمكن الحصول عليها والهروبِ بها .

العديد من فصائل الجيش الحر قامت بتأمين بعض الأسلحة والآليات الثقيلة ليتم استعمالها في المعارك المستمرة في الجنوب السوري إلا أن وقوع أسلحة متنوعة في أيدي المدنيين وبعض المجموعات المسلحة التي تكادُ أن تكون أقرب إلى مجموعات النهب والتخريب قد ينعكس سلباً على واقع المجتمع في المناطق المحررة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق