تقارير صحفية

ارتفاع سعر الدولار أمام الليرة السورية يُؤثّر سلباً على الأسواق في درعا

ارتفع سعر الدولار الأمريكي أمام سعر صرف الليرة السورية إلى 290 ليرة للدولار الواحد, صباح اليوم, ما أثّر على إرتفاع أسعار المحروقات حتى وصل سعر البنزين إلى 390 ليرة لليتر الواحد أي ما يعادل 1.35دولار أمريكي في معظم مناطق محافظة درعا, كما شهدت معظم السلع الأساسية والمواد الغذائية إرتفاعاً ملحوظاً في أسعارها .

أبو محمد محاميد أحد تجّار المحروقات في درعا, قال لمؤسسة نبأ, إن إرتفاع أسعار المحروقات في المنطقة الجنوبية أثّر سلباً على السكّان, إذ يُعاني معظمهم من ظروف معيشية صعبة “للغاية”, وأن بعضهم ممن يملكون السيارات لايستطيعون شراء المحروقات ليضطروا إلى إيقافها وقضاء حاجاتهم بدونها.
وأضاف أبو محمد أن سعر الليتر الواحد لمادة المازوت وصل إلى 400 ليرة سورية أي ما يعادل 1.50 دولار أمريكي .

كما أثّر ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليلة السورية على انقطاع بعض المواد التموينية التي يتم شراؤُها من المحافظات المجاورة لارتفاع أسعارها .

وقال فهد عللوه صاحب أحد محال المواد الغذائية في حي طريق السد بدرعا,لمؤسسة نبأ, أن تكلفة انتاج السلع الغذائة العالية وأجور نقل البضائع المرتفع من دمشق إلى درعا أدى إلى إرتفاع أسعارمعظمها, حتى إمتنع بعض السكان في مدينة درعا عن شرائها.

يُذكر أن أزمة المحروقات لاتزال مستمرة في محافظة درعا بسبب استغلال بعض التجار لها ورفع أسعارها إلى حدٍّ لا يتناسب مع السعر الحقيقي, في ظلِّ تجاهل ذلك من قبل الفصائل المقاتلة وبعض الهيئات المدنية والشرعية المحلية .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق