أخبار صحفية

القوات النظامية ترفع مستوى الجاهزية لدى مواقعها العسكرية في درعا

رفعت سلطات النظام, صباح اليوم, مستوى الجاهزية لعناصرها وللمواقع التي تتّخذها مقرات لها في الأحياء الخاضعة لسيطرته في مدينة درعا وبعض الحواجز العسكرية المنتشرة حولها, إذ لوحظ زيادة انتشار لعناصر الجيش النظامي في معظم أحياء المدينة, وتحصين معظم المواقع .

جاء ذلك عقب تزايد تخوف النظام في درعا من شن الفصائل المقاتلة عملية عسكرية واسعة النطاق تهدف إلى السيطرة على مدينة درعا.

وكانت قد نشرت صفحات “موالية” للنظام على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك, عن قيام القوات النظامية بتعزيز الحواجز العسكرية والفروع الأمنية بعدد من العناصر واستقدام تعزيزات عسكرية مؤلفة من جنود وآليات عسكرية لمدينة درعا .

وفي سياق متصل تحدّث- لمؤسسة نبأ- “أبو محمد” العامل في إحدى الدوائر الحكومية في مدينة درعا, عن مشاهدة العديد من الآليات المدرّعة التي استقدمها النظام لزيادة فرض سيطرته على مداخل المدينة وتأمين بعض مناطق التماس مع الفصائل المقاتلة .

كما أردف, أن القوات النظامية تقوم بإخلاء بعض المنازل المحيطة بالأفرع الأمنية من ساكنيها, واستبدالهم بعناصر جديدة ومليشيات أجنبية, فضلاً عن اعتلاء قناصتهم أسطح الأبنية العالية .

في حين لوحظ إغلاق عدد من الطرق المؤدّية إلى مواقع يتواجد فيها الجيش النظامي, بسواتر ترابية عالية, وحفر خنادق حول بعض المواقع القريبة من حيي مخيم درعا وطريق السد الخاضعين لسيطرةالفصائل المقاتلة .

تجدر الإشارة إلى أن القوات النظامية تتحصن في بعض أحياء مدينة درعا منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011 ولغاية الآن, وتزايدَ مؤخراً تخوف سلطات النظام من مصير ونهاية مماثلة لما حدث في مدينتي إدلب وجسر الشغور شمال غرب سوريا, وخاصة بعد التقدم الذي أحرزته الفصائل المقاتلة في محافظة درعا وكان آخرها تحرير مدينة بصرى الشام ومعبر نصيب الحدودي مع الأردن .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق