تقارير صحفية

ناقوس الخطر والجفاف يدق في سدود محافظة درعا

ناقوس الخطر والجفاف يدق في سدود محافظة درعا

يقع في الجنوب الشرقي من مدينة درعا سد درعا الذي يعتبر من أهم وأكبر السدود في المحافظة, تم بناءه سنة 1970م, وما زال إلى يومنا هذا يقف حاجزا خلفه ملايين الأمتار المكعبة من المياه التي أنعشت الأراضي الزراعية في المحافظة.

بات اليوم مهدداً بالزوال بسبب جفاف مياهه التي تكاد أن تكون أثراً بعد عين, احتوى سد درعا ما يقارب 15 مليون متر مكعب من المياه في وقت سابق, إذ كان يغذي مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية في المحافظة إلا أن مياهه في هذا الوقت تعتبر أقل بعشرات المرات عمّا مضى, بسبب انقطاع استجرار المياه إليه, وقلّة الأمطار مما يهدد بجفافه بشكل كامل .

وقال أحد الموظفين السابقين في مؤسسة المياه بدرعا- لمؤسسة نبأ, والذي يعمل حالياً في الهيئة العامة للدفاع المدني, إن ضعف هطول الأمطار وجفاف الروافد المغذية للسد سبب انخفاض مستوى المياه بشكل كبير جداً ما أدى إلى نضوبه بنسبة 90% .

وأضاف المهندس أن الهيئات المدنية المحلية لم تستطع أن تضع حدّاً لحفر الآبار قرب السد بشكل عشوائي أو سحب المياه منه وذلك لعدم تعاون أي قوة عسكرية أو هيئة قضائية .

يُذكر أن عدد من سدود المياه بريف درعا الغربي جفّت بشكل كامل وبعضها انخفض منسوب مياهه إلى أكثر من 60% ما يُشكل خطراً في المستقبل القريب على معظم مناطق محافظة درعا .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق