أخبار صحفية

مسلحون يقتلون ويعتقلون العشرات من مقاتلي الجيش الحر في القنيطرة

استُشهد اليوم مجموعة من مقاتلي الفصائل المقاتلة واعتقال العشرات منهم, في كمينٍ نفّذه مسلحون مجهولون يُعتقد أنّهم ينتمون لفصيل جيش الجهاد الاسلامي الذي يُعتبر من أكثر الفصائل “تشدداً” في المنطقة الجنوبية من سوريا, خلال ذهابهم إلى إحدى جبهات القتال في القنيطرة .

في غضون ذلك استدعت عدد من الفصائل المقاتلة في منطقة القنيطرة تعزيزات عسكرية في محاولة منهم القضاء على المسلحين الذين قتلوا مجموعة المقاتلين وفك أسر عدد من المقاتلين المعتقلين لديهم .

وفي تصريح, لمؤسسة نبأ, قال أبو يحيى مسؤول المكتب الإعلامي في ألوية الفرقان التابعة للجبهة الجنوبية, إن جيش الجهاد “الذي بايع تنظيم الدولة داعش” سيطرَ على بلدة القحطانية في ريف القنيطرة وأقام عدداً من الحواجز العسكرية في محيطها .

وأضاف أبو يحيى أن “مُسلحي” جيش الجهاد قتلوا مجموعة من العناصر التابعين لفصائل من الجيش الحر وأصابوا أربعةً آخرين, فضلاً عن اعتقال 20 مقاتلاً من الجيش الأول التابع للجبهة الجنوبية وفصائل أخرى, وقد حاصروا, ظهرَ اليوم, مشفى المعبر الميداني قرب بلدة القحطانية جنوب غرب القنيطرة .

وناشد أبو يحيى, محكمة دار العدل الموحدة بدرعا التدخل سريعاً واتخاذ قرار بمحاسبة من تورط في قتل المقاتلين, تحت راية تنظيم الدولة .

يُذكر أن جيش الجهاد تشكّل قبل ستّة أشهر ويضم ما يقارب 80 مقاتل, ينتشر معظمهم في محافظة القنيطرة على شكل مجموعات صغيرة, فيما تُرجّح مصادر إعلامية وجود خلايا نائمة تتبع له في مناطق أخرى .

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق