أخبار صحفية

تجديد جوازات السفر محاولة لإنقاذ الخزينة السورية

ما الّذي ممكن أن يحمله القرار المفاجئ الجديد الذي أنقذ عشرات آلاف السوريين في الخارج, بتجديد جوازات سفرهم بعد انتهاء صلاحية جوازات أغلب السوريين القاطنين في الخارج, فقد فاجأ هذا القرار العديد من المواطنين وأخذت تحليلات المراقبين تتنبّئ بانهيار النظام المالي لنظام الأسد وتحديداً بعد تجاوز سعر تصريف الدولار الأمريكي الواحد جدار الـ 320 ليرة سورية .

وكان قانون الجوازات الجديد الذي صرّح عنه في لقاء اذاعي مدير الهجرة والجوازات إضافة لقرار وزارة الداخليه الذي ينص على أن التقديم على جواز جديد يكلّف 400 دولار أمريكي, وتجديد الجواز 200 دولار .

وقد توقع مراقبين بحسب احصائيات عامّة, بأن هذا القرار سيُدِر  على الميزانية السورية المنهارة دخلاً مقداره مليارين واثني عشر مليون دولار من داخل سوريا, وثمانمئةٍ وثلاثين مليون دولار من المغتربين  .

ويُذكر أن سفارات وقنصليات نظام الأسد في الخارج, كانت عبارة عن مراكز تشبيح واعتقال كما أكد أغلب الناشطين في الخارج, فكان من المحظور ولسنوات عدة منذ بداية الثورة اقتراب أحد من النشطاء أو المعارضين الذين انتهت مدة جوازات سفرهم من السفارة السورية, ولكن بعد هذا القرار الجديد اختلفت الممارسة تماماً, كما صرح لنا احد النشطاء المعارضين المتواجدين في دبي بدولة الامارات  .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق