تقارير صحفية

سوق درعا.. أبرز معالم الدمار والخراب في مدينة درعا

يُعتبر سوق درعا المركزي من أبرز مناطق مدينة درعا المتضرّرة بفعل القصف المتبادل وأثر المعارك بين القوات النظامية والفصائل المقاتلة, التي تتّخذ من سوق درعا على طول امتداده من أطراف مخيم درعا وحتّى مشفى درعا الوطني, خطّ تماس يفصل بين مناطق سيطرة الطرفين .

الأسواق التجارية والأبنية المرتفعة, تشهدُ على ضراوة المواجهات بين الطرفين, فرغم المناشدات قبل عامين المُطالبة بالحفاظ على السوق ومعالمه, إلّا أن صوت الرصاص والمدافع أعلى منها, حيث اتّخذ الجيش النظامي من أبرز الأبنية المرتفعة وبعض الأسواق والمؤسسات, مواقعاً له, في مسعى منه لتأمين أحياء درعا المحطة الخاضعة لسيطرته, وذلك بعد إتمام الفصائل المقاتلة سيطرتها على ثلاثة من أكبر أحياء المدينة قبل حوالي عامين, وهي طريق السد ومخيم درعا ودرعا البلد .

لتشنّ الفصائل المقاتلة على إثرها هجمات عدّة على مواقع الجيش النظامي, إلا أنّها لم تتمكّن من إحراز تقدّم وذلك لإحكام القوات النظامية تحصيناتها وخطوط دفاعها .

وبحسب إحصائياتٍ تمكّنت, مؤسسة نبأ, من رصدها في السوق, فإن نسبة الأبنية والاسواق الرئيسية المدمّرة بشكلٍ كامل بلغت 45%, في حين بلغت نسبة الدمار الجزئي الذي طال الأسواق والأبنية التجارية والمؤسسات 78% .

كما تعرّضت محطة القطار القديمة المَعلمْ الأبرز في السوق, لدمار جزئي وذلك بسبب المواجهات بقربها, وتمركز القوات النظامية فيها, فضلاً عن إحراق الاخير لعشرات المحلات التجارية في أسواق الرحمة والحامد مول وشارعي الشهداء والقوتلي في مركز المدينة .

في المقابل؛ نشطت مؤخّراً مجموعات مسلحة تابعة لبعض الفصائل المقاتلة بدرعا, في سرقة أجزاء من سوق درعا على مرأى من قيادتهم, مستغلّين في ذلك حراستهم على أطراف السوق, كما قامت أيضاً, قبل شهور, مجموعات مسلحة مسؤولة في منطقة السوق بدرعا المحطة بقطع خطوط الهاتف الأرضية والانترنت بهدف سرقتها, ما أثّر سلباً المدنيين والناشطين الاعلاميين, حتّى افتقدت جميع المناطق المحرّرة في المدينة وبعض المناطق شرق درعا, للهواتف الأرضية والانترنت, رغم طلب بعض الأهالي لفصائل الجيش الحر في المنطقة ومن بينها لواء شهيد حوران التابع لتحالف صقور الجنوب, إلّا أن ذلك لم يخضع لإجراءات أو تدابير من شأنها حماية السوق من السرقة .

يُذكر أن عشرات المدنيين راحوا ضحية قنص القوات النظامية في منقطة السوق بالمدينة, وذلك بهدف إعلانه منطقة عسكرية يُمنع الاقتراب منها .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق