تقارير صحفية

الرعي الجائر ومخاطره على المحاصيل الزراعية

بات الخطر يحيط بالمحاصيل الزراعيّة والأشجار المثمرة في عموم مزارع محافظة درعا وذلك بسبب الرّعي الجائر لقطعان الماشية في الأراضي الزراعيّة, فبعد اندلاع الثّورة السّوريّة وغياب الحسيب والرّقيب وهجرة بعض السّكان ونزوح البعض الآخر وخصوصاً بعد أن أصبحت المزارع والأراضي الحراجيّة مكاناً خطراً بسبب القنابل العنقوديّة والألغام الّتي كانت تقوم بزراعتها قوّات النّظام حين كانت تسيطر على هذه المناطق.
ومع علميّات التحرير الّتي حصلت في ريف محافظة درعا والّتي ترافقت مع عمليّات تمشيط المزارع من مخلّفات قوّات النّظام باتت هذه المزارع مكاناً للرّعاة يقومون برعي ماشيتهم فيها وتأكل الأخضر واليابس دون أي اعتبار للمحاصيل التي فيها واعتبار أن لها مُلَّاكَاً يعيشون من نتاجها, ولم يُلقِ الرّعاة بالاً لذلك أو تحسباً لعقاب, وبعد إحداث دار العدل التي أصبحت مظلّة يتقاضى المدنيّون لديها كثرت الشّكاوى ضدّ الرّعاة, وأفادنا أحد المزارعين بأنّه قد تقدّم بشكوى لدار العدل بعد أن قام قطيعٌ من الأغنام باستباحة أرضه والقضاء على محصوله بشكل شبه كامل وقضت له المحكمة بتعويض ماليّ وترحيل الرّعاة ومنعهم من الرّعي بها مرّة أخرى.
وفي سياق متّصل قُتِلَ شاب من مدينة درعا إثر شجار واشتباك نشب مع عدد من الرّعاة عندما كانوا يرعون ماشيتهم في أرضه ولا تزال القضيّة في دار العدل للبتِّ بأمرها ومعاقبة الجناة.
إن هذه الاعتداءات المتكرّرة على الأراضي الزراعيّة تثير القلق لدى المزارعين وتستوجب اهتماماً أكبر من قبل المعنيين لما لهذه المحاصيل من أهميّة في حياة المدنيين والحاجة الماسّة لها في ظلِّ المعاناة التي تحيط بالأهالي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق