تقارير صحفية

الجيش الحر: يجب تجاوز الخلافات مع النصرة لمواجهة الأسد وتنظيم الدولة

قال المستشار القانوني للجيش السوري الحر “أسامة أبو زيد”, في تصريحات لمؤسسة نبأ, إن على الجيش الحر “تجاوز الخلافات مع مختلف الفصائل بسوريا بما فيها جبهة النصرة” لمواجهة ما وصفه بنظام الأسد وتنظيم “داعش”, بغض النظر عن توجّهاتها وفِكرها, وذلك للوصول إلى رؤية موحّدة تقف في وجههم .

وتوقّع أبو زيد؛ أن تشهد المرحلة القادة تصعيداً عسكرياً من قبل الفصائل المقاتلة تجاه القوات النظامية, ستؤدي إلى “حشرها” في مناطق صغيرة, وأن هذا العام سيشهد أكبر ضغط على نظام الأسد وذلك لإجباره على الجلوس على طاولة الحوار والتنحي من بعدها عن الحكم, أو الاستمرار في الحل العسكري والسيطرة على جميع المناطق السورية من قبل الفصائل المقاتلة وبدعم من “أصدقاء سوريا”

وبخصوص التوافق, السعودي- التركي- القطري, بما يخص الشأن السوري, قال المستشار أسامة, أن توافق الرُؤى بين الأطراف الثلاثة سوف ينعكس إيجابياً على سوريا لمصلحة الثوار وذلك بدعم سياسي وعسكري للضغط على الأسد بالقبول بحل سياسي من شأنه تسليم السلطة لإرادة الشعب السوري, وبيّن أن أمور عدّة متعلّقة بالشأن السوري بين الأطراف الثلاثة, قيد البحث والإعداد وجاري التنسيق مع قيادة الجيش الحر بما يكون أفضل للمصلحة السورية .

وطالب أسامة أبو زيد, بعض فصائل الجنوب السوري “المشكوك في ارتباطها مع تنظيم داعش” بتوضيح ذلك وتقديم الأدلة على عدم ارتباطها مع التنظيم, مبيّناً أنه لن يتم التهاون مع من يثبت ارتباطه مع التنظيم وسنتعامل معه بحزم .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق