أخبار صحفية

الفصائل المتقاتلة تتناسى أهم أهدافها بحماية المدنيين غرب درعا

أثبتت الفصائل المتقاتلة في غرب درعا تناسيها لأهم أهدافها وأهم أسباب إنشائها وهو حماية المدنيين والدفاع عنهم, إلا أن ما يجري في بعض قرى وبلدات ريف درعا الغربي من قصف عشوائي من جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة وحركة أحرار الشام وفصائل أخرى من جهة, ولواء شهداء اليرموك “المتهم بولائه لتنظيم الدولة الاسلامية” من جهةٍ أخرى, يستهدف في معظمه مناطق تجمع المدنيين .

عشرات الجرحى المدنيين بينهم أطفال, نُقلوا إلى المشافي الميدانية غرب درعا خلال المواجهات المستمرة بين الفصائل المذكورة, أُصيبوا معظمهم جرّاء القصف بقذائف الهاون والدبابات الذي استهدف منازلهم .

كما يُعاني العشرات من المدنيين, إطباق الحصار عليهم من بعض الفصائل التي تمنع خروجهم وتُجبرهم على المكوث في منازلهم تحت نيران رشاشاتهم وقذائفهم, وذلك بعد مناشدات أطلقها ناشطون مدنيون وإغاثيون غرب درعا, لمساعدة الأهالي في غرب درعا وطالبوا خلالها الفصائل المتقاتلة ومحكمة دار العدل الموحدة بتحمّل مسؤولياتها في حماية المدنيين وذلك بسبب استهتارهم بأمنهم وتعريضهم للخطر .

يُذكر أن فصائل عسكرية عدة من بينها حركة المثنى الاسلامية ولواء توحيد الجنوب حاولوا إجلاء المدنيين في مناطق النزاع غرب درعا قبل أسابيع معدودة, إلا أنّ فصائل أخرى ومحكمة دار العدل رفضت مبادرتهم وقالت أنّها حريصة على المدنيين وتسعى إلى تأمين الحماية لهم .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق