تقارير صحفية

نزوح مئات السكّان بعد تكثيف القصف الجوي على ريف درعا الشرقي

نزحَ المئات من سكان قرى وبلدات ريف درعا الشرقي الخاضع لسيطرة الفصائل المقاتلة, اليوم, إلى السهول المحيطة ومناطق مجاورة أقلّ خطراً, وذلك إثرَ تكثيف الطيران الحربي والمروحي قصفه بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجّرة على معظم المناطق بالريف, مخلّفاً العشرات من الشهداء والجرحى معظمهم من المدنيين .

ويُعاني النازحون السوريون عن الريف من تجاهل الهيئات المحلية والمنظّمات الانسانية في الجنوب السوري, ما فاقم من مأساتهم في ظل ظروف المناخ الحارّة ونقص مياه الشرب, إضافة إلى عدم جهوزية المباني التي لجأوا إليها مثل المدارس .

وتُعد بلدتي الحراك والكرك الشرقي شرق درعا, من أبرز المناطق التي تعرّضت لأعنف حملات القصف الجوي بعد ورود أنباء للقوات النظامية باستعداد الفصائل المقاتلة لشن هجوم عسكرية على اللواء 52 العسكرية ثاني أكبر الألوية العسكرية في سوريا .

يُذكر أن بلدة الحراك تعرّضت في أوقات سابقة لحملات عسكرية كبيرة نتجَ عنها تدمير واحتراق عدد كبير من المنازل والمرافق فيها .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق