تقارير صحفية

مدرسة التمريض والقبالة ضرورة يُلبّيها أطباء وممرضين في درعا

 

أحدثَ عدد من الأطباء والممرضين, مدرسة التمريض والقبالة في مدينة درعا, لتدريب وتأهيل ممرضين وممرضات الذين لم يُكملوا دراستهم, إضافة إلى الراغبين من الشبّان والشابات بالعمل ضمن المشافي الميدانية كمسعفين وممرضين مبتدئين .

وبيّن القائمون على المدرسة- لمؤسسة نبأ خلال رصدها لجلسات التدريب فيها- أن هذه المدرسة جاءت لتحلّ بديلاً عن مدرسة التمريض التابعة لمديرية الصحة في حكومة نظام الأسد, وذلك تلبيةً لحاجة المشافي الميدانية الماسّة لتأهيل كوادر طبية من مسعفين وممرّضين للمساعدة في إسعاف ومعالجة جرحى القصف والاشتباكات في مدينة درعا .

وقال مدير مدرسة التمريض “أبو البراء” لمؤسسة نبأ, أن المدرسة وفي جولتها الأولى من التدريب استقبلت حوالي 50 طالب وطالبة بينهم ممرضين ممّن لم يُكملوا دراستهم بسبب الأحداث الراهنة, ويُشرف على تدريسهم مجموعة من الأطباء والممرضين العاملين في المشافي الميدانية بدرعا, وتسعى المدرسة إلى تخريج مجموعة من القابلات نظراً للحاجة الماسّة لذلك .

وأضاف الدكتور أبو البراء, أن مدرسة التمريض تُعاني من نقص الإمكانات وأبرزها أدوات التطبيق العملي, حيث يضطر بعض الأطباء والممرضين إلى اصطحاب الطلّاب للمشافي الميدانية لإجراء بعض التطبيقات العملية, كما تُعاني المدرسة من عدم تجهيز المكتب الرئيسي وقاعات التدريس, إذ “نسعى إلى تطوير المدرسة وافتتاح مراكز أخرى في ريف درعا” .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق