أخبار صحفية

توصيات لقيادة الجيش الحر بدرعا بعدم التعاون مع “الفصائل الاسلامية”

كشفت مصادر مُطّلعة, لمؤسسة نبأ الاعلامية, نقلاً عن وثائق مسرّبة مُرسلة إلى قيادة الجيش الحر في جنوب سوريا من غرفة عمليات الأردن “الموك”, تُوصي للقيادة بعدم التعاون مع “الفصائل الاسلامية” في الجنوب السوري .

كما أوصت غرفة العمليات ضمن الرسائل بعدم التعاون عسكرياً مع حركة المثنى الاسلامية وجيش الفتح “المُشكّل مؤخراُ”, مُبينين أن ذلك قد يواجه “بعقوبات على فصائل الجيش الحر التي يثبت تعاونها مع هذه الفصائل وأبرزها قطع المساعدات عنها” .

كما كشفت المصادر ذاتها عن عدم موافقة غرفة “الموك” عن معركة السيطرة على مدينة درعا جنوب سوريا, إذ أوصت قبل بداية معركة عاصفة الجنوب, بـ” الحفاظ على خارطة السيطرة في المدينة بين القوات النظامية وفصائل الجيش الحر” في إشارة إلى الحفاظ على الأحياء التي تُسيطر عليها الفصائل المقاتلة دون الأخرى .

في السّياق؛ كشف قيادي عسكري في الجيش الحر “رفض الكشف عن هويته” لمؤسسة نبأ, عن موافقة مبدئية من “غرفة عمليات الموك” للسيطرة على أجزاء من مدينة درعا بناءً على خطة سوف يتو تزويد قيادة الجيش الحر فيها, وذلك دون التعاون رسمياً مع “الفصائل الاسلامية”, والحفاظ على تسمية الجبهة الجنوبية في معركة المدينة .

وبيّن القيادي أن الموافقة جاءت عقب إعلان عدد من الفصائل أبرزها حركة المثنى الاسلامية وجبهة النصرة عن تشكيلها لغرفة عمليات مع فصائل أخرى للسيطرة على مدينة درعا .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق