أخبار صحفية

قذائف الفصائل تطال التجمعات السكنية بدرعا المحطة موقعة شهداء وجرحى

شهدت التجمعات السكنية في منطقة درعا المحطة الخاضعة لسيطرة القوات النظامية في مدينة درعا, قصفاً مكثّفاً بقذائف الهاون وقذائف محلية الصنع “براميل جهنم”, استهدفت معظمها منازل المدنيين والساحات العامة, موقعةً العشرات من المدنيين بين شهيد وجريح بينهم أطفال .

أحياء المطار والقصور والكاشف والسبيل الخاضعة لسيطرة القوات النظامية في المدينة, هي أبرز الأحياء التي طالها القصف من قبل الفصائل المقاتلة بدرعا ضمن عملياتهم العسكرية التي أعلنوا عنها في وقتٍ سابق تحت مسمّى “عاصفة الجنوب”

كما يُعد إحصاء أعداد الشهداء والجرحى مهمّة شبه مستحيلة وذلك للإجراءات الأمنية التي تفرضها القوات النظامية على المنطقة بشكل عام والمشافي خصوصاً, إلا أن روايات بعض الأهالي التي حصلت عليها- مؤسسة نبأ- تُفيد باستشهاد 15 مدنياً على الأقل بينهم أطفال منذ بدء الفصائل المقاتلة هجومها على المدينة, فضلاً عن جرحى أكثر 25 مدنياً .

استغاثات الأهالي في بعض المناطق السكنية القريبة من المواقع العسكرية بدرعا المحطة، تكرّرت لشدّة القصف بـ “براميل جهنم وقذائف الهاون” عليها, حيث اضطرت العشرات من العائلات النزوح إلى مناطق أقلّ خطراً داخل المدينة لتفادي سقوط القذائف .

في المقابل؛ اتهمت الفصائل المقاتلة بدرعا, القوات النظامية باستهداف التجمعات السكنية داخل المناطق الخاضعة لسيطرتهم, لإيهام الأهالي بأن القذائف التي تسقط عليهم مصدرها الفصائل، و”لإثبات استهتارهم بأرواح المدنيين هناك” .

يُذكر أن الفصائل المقاتلة بدرعا شنّت هجوماً عسكرياً على بعض المواقع العسكرية في مدينة درعا قبل حوالي أسبوعين, في محاولة منهم السيطرة على مدينة درعا وإنهاء التواجد العسكري فيها, إلا أنها لم تستطع حتى الآن السيطرة على أي من المواقع العسكرية, وسط استمرار التجهيز لاستئناف عملياتهم العسكرية .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق