تقارير صحفية

85% من منازل النعيمة بريف درعا تعرّضت للتدمير

قدّر ناشطون مدنيون محلّيون في بلدة النعيمة الخاضعة لسيطرة الفصائل المقاتلة بريف درعا الشرقي, نسبة المنازل التي تعرّضت للتدمير من قبل القوات النظامية بـ 85%  بفعل القصف المدفعي والصاروخي, إضافة إلى الطائرات الحربية والمروحية .

وتعرّضت البلدة خلال الأيام القليلة الماضية لأعنف حملات القصف من قبل القوات النظامية طالت في المعظم المنازل والأبنية السكنية ما أدى إلى إحداث أضرار كبيرة فيها حتى أصبح معظمها غير صالح للسكن .

عند المرور في شوارع النعيمة التي تُعد المدخل الشرقي لمدينة درعا, يُلاحظُ خُلوّها من السكّان وذلك لنزوحهم عن بلدتهم إلى القرى والبلدات المجاورة, وذلك لتركّز الاشتباكات على أطراف البلدة من جهة مدينة درعا خلال الأيام القليلة الماضية بين الفصائل المقاتلة والقوات النظامية المتمركزة على أطرافها .

النازحون عن بلدة النعيمة يُعانون من ظروف معيشية صعبة لتشرّدهم في المناطق المجاورة, وسط مساعي بعض الهيئات والمنظمات الاغاثية لاستيعاب أعداد النازحين الكبيرة الذين فرّوا من القصف المتبادل مع بدء معركة “عاصفة الجنوب” في محاولة من الفصائل السيطرة على مدينة درعا .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق