تقارير صحفية

التكفير.. سياسة تنتهجها بعض الفصائل الاسلامية من شأنها شق الصف بين الفصائل

تتّبع بعض الفصائل الاسلامية العاملة في الجنوب السوري سياسة من شأنها شقّ الصف بين فصائل درعا وتعزيز الشرخ الحاصل بين الفصائل الاسلامية والجيش الحر, ألا وهي سياسة “التكفير” .

انتقادات لاذعة لبعض تلك الفصائل وبعض الشخصيات البارزة فيها التي أعلنت عبرَ جلسات خاصة, تكفير بعض فصائل الجيش الحر لعلاقة بعض قياديه بالمخابرات الخارجية, إضافة إلى الطعن بمقاتلي الجيش الحر خلال المعارك واتهامهم بالخيانة والعمالة مع سلطات النظام, أو التخاذل معهم استناداً لأوامر خارجية .

اتهامات بعض الاسلاميين للجيش الحر بالخيانة ومن ثم تكفيرهم, عاد على المنطقة الجنوبية من سوريا بحالة من “النزاع المبطّن” بين الطرفين وانعدام الثقة بينهم, ما سيُؤثّر مستقبلاً على وضع المنطقة واختصارها “بحصص” يتم تقسيمها بين الأطراف وخاصة منها المرهونة بقرارات مخابراتية, من شأنها تقسيم جغرافيا المنطقة كما الحال في معظم الأجزاء الشمالية من سوريا .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق