مقالات صحفية

نبأ في عامها الأول.. العوائق والتحديات

ترقب الكثير من الأعين في المجتمع السوري وخاصة منه ذلك الجزء في الجنوب السوري, لما قد ينتج عن “الإعلامي المحلي” في تغيير الواقع الحاصل كونه الأداة الوحيدة التي من الممكن خلالها كشف المسار الخاطئ وإثبات المسار الصحيح .

ولعلّ ذلك يكون من أصعب المهمات في إطار الثورة السورية لما تواجهه من صعوبات وعوائق تصل أحياناً إلى تهديد أمن أعضاء المؤسسة, فضلاً عن عدم توفّر الإمكانيات اللازمة وعدم إتاحة الظروف لتعزيز أهمية الإعلام في هذه المرحلة واتخاذه رادعاً للأخطاء الحاصلة .

إلى جانب الملاحقات الأمنية التي كان يتعرض لها بعض أعضاء المؤسسة من قبل القوات النظامية في السابق, وتعرّض الكثير منهم لمخاطر أبرزها القنص أو الاعتقال, برزت في الآونة الأخيرة مخاطر على الناشطين الإعلاميين ومنهم أعضاء المؤسسة وذلك ردّاً على محاولات مؤسسة نبأ في تغيير الواقع الحالي وإبراز الأخطاء التي تقع فيها الكثير من الفصائل المقاتلة والهيئات الثورية التي تعمل ضمن إطار الثورة, إضافة إلى التركيز على المشاكل الاجتماعية التي تُعاني منها المنطقة الجنوبي والتي أثّرت سلباً على استقرار الحياة فيها .

انتقادات عديدة وُجّهت لمؤسسة نبأ في الآونة الأخيرة كان بعضها لعدم تغطية المؤسسة لبعض الحوادث السلبية من قبل أطراف تعمل في إطار الثورة, والبعض الآخر انتقد لتغطية المؤسسة لبعض السلبيات والأخطاء الفادحة التي ارتكبتها بعض الجهات العاملة ضمن الثورة السورية في الجنوب السوري، إلا أن المؤسسة هدفت في كثير من أعمالها إلى ” كشف الحقيقة ” للناس لبعض ما يدور خلف الأفق مع مراعاة أمن أعضاء المؤسسة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق