تقارير صحفية

مشفى ميداني بدرعا يُغلق أبوابه ويُطالب بوضع حد للانتهاكات التي يتعرض لها

يستمر إغلاق مشفى الطبيب عيسى عجاج الميداني بمدينة درعا لليوم الثاني على التوالي, ردّاً على تهجّم أحد عناصر الجيش الحر على المشفى ورفعه للسلاح وأخذه لجاهزية إطلاق النار أمام كادر المشفى .

مدير المشفى قال في تصريحات خاصة لمؤسسة نبأ, إن مشفى عيسى عجاج أغلق أبوابه أمام المراجعين “باستثناء الحالات الإسعافية والحرجة” نظراً للاعتداءات والانتهاكات المتكررة التي تعرّض لها كادر المشفى من قبل مقاتلين مسلحين يقومون بشتم الكادر وإشهار السلاح عليهم, لأسباب يكون معظمها لحرص المشفى على عدم التجمهر داخل المشفى أو إخراج السلاح من غرفه .

وبيّن مدير المشفى، أّنهم طلبوا إلى أحد قيادات الجيش الحر بوضع آلية حماية للمشافي الميداني من المقاتلين المسلحين, إلا أنه تجاهل ذلك ولم يتّخذ أي اجراءات تخص ذلك .

يُذكر أن مشفى الطبيب عيسى عجاج الميداني يُعتبر ومشفى درعا البلد الميداني من أكثر المشافي التي تقدّم الخدمات الطبية للمراجعين المدنيين وحالات الإسعاف للمدنيين ومقاتلي الفصائل, حيث تفتقر هذه المشافي إضافة إلى معظم المشافي الميدانية بريف درعا، لحراسة من المفترض أن يقوم بتأمينها الفصائل المسيطرة على المنطقة لحمايتها من محاولات استهداف القوات النظامية لها عبرَ السيارات المفخخة, ولحمياتها أيضاً من العناصر المسلحة .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق