أخبار صحفية

مدنيون يشتكون من استمرار قطع الطريق المؤدي إلى قرى حوض اليرموك غرب درعا

رصدت مؤسسة نبأ, معاناة المدنيين القاطنين في قرى ريف درعا الغربي وخاصة منهم القاطنين في قرى حوض اليرموك الخاضعة لسيطرة لواء شهداء اليرموك، في استمرار انقطاع الطريق الرئيسية الواصلة بين قرى وبلدات الريف الغربي ومنطقة حوض اليرموك من عقدة “سحم- نافعة” وذلك من قبل الفصائل المتقاتلة هناك “جيش الفتح ولواء شهداء اليرموك المتّهم بالانتماء لتنظيم الدولة” .

واتهم مدنيون، الفصائل المتقاتلة في المشاركة بالتضييق على المدنيين إلى جانب سلطات النظام, حيث يضطر الأهالي إلى قطع مسافة أكثر من 35 كم للوصول إلى منطقة حوض اليرموك سالكين طرق زراعية وعِرة بين القرى، بدلاً من قطع أقل من 10 كم عبرَ الطريق الرئيسية المغلقة للوصول إلى المنطقة .

قطع الطريق بين حواجز الطرفين أثّر سلباً على حياة المدنيين هناك، حيث ارتفعت أسعار معظم المواد الغذائية والخضار، إضافة إلى فقدان بعض الأصناف لرفض بعض سيارات الخضار المرور في المنطقة الخطرة التي تشهد يومياً اشتباكاتٍ متقطعة بين الطرفين .

وتحدّث سكّانٌ مدنيون لمؤسسة نبأ, أمس أن حواجز الفصائل المتقاتلة المنتشرة على طريق “سحم- نافعة” قتلت أمس أحد السكّان المدنيين من ذوي الاحتياجات الخاصة وذلك لمروره قرب الطريق المغلق، حيث اندلعت عقب ذلك مواجهات عنيفة دارت بين الطرفين ترافقت مع سقوط قذائف عشوائية قرب تجمعات المدنيين في المنطقة .

يُذكر أن وفود من الأهالي والوجهاء من ريف درعا الغربي تحاول منذ أسابيع قليلة حل الخلاف القائم بين الطرفين وتشكيل هيئة قضائية مستقلة تنظر في نقاط الخلاف، إلا أن ذلك قوبل بالرفض من الأطراف بطريقة غير مباشرة وذلك بوضع شروط وخطوات لحل الخلاف وصفها بعض المشاركين بالوفود بـ “التعجيزية” .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق