تقارير صحفية

الجهل يُخيّم على مئات الأطفال في الجنوب السوري لعدم وجود مراكز للتعليم

يُخيّم الجهل على مئات الأطفال في الجنوب السوري ممن تجاوزوا من العمر أربعة أعوام، لعدم وجود مراكز للتعليم قريبة من مناطق تواجدهم أو عدم استمرارها إن وجدت في بعض المناطق الريفية .

معظم الأطفال الذين يُعانون من الأمّية يتواجدون في مخيمات النزوح على أطراف محافظة درعا من المنطقة الجنوبية والأطراف الغربية من محافظة القنيطرة, حيث تُعاني هذه المناطق من تجاهل الهيئات والمعاهد التعليمية لهم, وعدم قدرة بعضها على تأمين الوصول لتلك المخيمات وتغطية تكاليف إقامة مراكز للتعليم فيها .

ناشطون مدنيون ومحللون حذّروا من استمرار العشوائية في التعليم وعدم وجود منهج وأسلوب واضح يتم تعليم الأطفال عليه، وانتشار الجهل في أوساطهم .

موضّحين أن ذلك سوف يعود على المنطقة خلال السنوات القادمة بفترة من العشوائية والافتقاد لمبادئ المجتمع، ووجود قسم كبير من الشباب الغير قادرين على العمل أو النهوض بمجتمعهم في ظل الظروف الراهنة التي تشهدها البلاد، وما تحتاج له في السنوات القليلة القادمة من كوادر بشرية وكفاءات من شأنها النهوض بالمجتمع السوري الذي أنسته الأحداث الجارية أهم مبادئ وأخلاق المجتمعات السليمة .

تجدر الإشارة إلى أن أسابيع قليلة وتبدأ السنة الدراسية الجديدة في ظل ظروف صعبة تعيشها مئات العائلات النازحة عن مدينة درعا وبعض القرى والبلدات المحيطة التي تشهد مواجهات وقصف متبادل بين الفصائل المقاتلة والقوات النظامية .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق