أخبار صحفية

حزب الله واللجان الشعبية يُشرفون على معارك شمال القنيطرة مؤخّراً

علمت مؤسسة نبأ، من خلال شهاداتٍ من مدنيين يقطنون في مدينة خان أرنبة المعقل الرئيسي للقوات النظامية ومركز محافظة القنيطرة في ريفها الشمالي، أن عسكريين من ميليشيا حزب الله اللبناني يُشرفون على غرفة عمليات شمال القنيطرة، ويُصدرون الأوامر والخطط لتنفيذها من قبل عناصر حزب الله واللجان الشعبية وعناصر من القوات النظامية السورية .

وأوضح بعض سكّان المدينة الذين حصلت مؤسسة نبأ على شهاداتهم من خلال رسائل مسموعة على شبكة الانترنت، أن وجود مجموعات حزب الله في المدينة أصبح بشكل علني، حيث تتجول في بعض الأحيان سيارات مرفوعٌ عليها علم حزب الله وصوراً للأمين العام لميليشيا حزب الله “حسن نصرالله”، وذلك مع بدء الفصائل المقاتلة معاركها في شمال القنيطرة .

كما أفاد سكّان من المدينة بتزايد عناصر اللجان الشعبية الذين ينتمي معظمهم للطائفة الدرزية وذلك بعد وصول العشرات منهم من بلدة حضر في أقصى شمال القنيطرة .

في السّياق؛ نشر مقرّبون من حزب الله وصحفيون لبنانيون موالون للنظام السوري، على صفحاتهم الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، معلوماتٍ مفصّلة حول معارك شمال القنيطرة، مقرّين بمشاركة حزب الله في المعارك الأخيرة واستعادتهم السيطرة على مواقع عسكرية خسرها الجيش النظامي مؤخّراً .

يُذكر أن فصائل مقاتلة أبرزها جبهة ثوار سوريا وألوية قاسيون وجيش الفتح بدأت قبل حوالي أسبوعين عملية عسكرية في منطقة استراتيجية ذاته أهمية لمركز محافظة القنيطرة وقد تُمكِّن الوصول للريف الغربي للعاصمة دمشق وقطع الطريق الواصل بين محافظة القنيطرة ومدينة دمشق إذا ما تم تحقيق الأهداف المرجوة من المعركة، سيطرت خلالها على مواقع عسكرية عدّة، إلا أن القوات النظامية وبمشاركة حزب الله اللبناني واللجان الشعبية تمكّنت من استعادة السيطرة على بعض المواقع أبرزها تل القبع – المعروف بـ “تل UN” – خلال الأيام القليلة الماضية .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق