تقارير صحفية

المجموعات المسلحة في مدينة درعا تفرض حالة من الخوف والذعر لدى الأهالي

فرضت المجموعات المسلحة حالة من الخوف والذعر لدى القاطنين في أحياء درعا البلد الخاضعة لسيطرة الفصائل المقاتلة بمدينة درعا، وذلك بسبب المواجهات بين مسلّحي عشيرتي المسالمة والمحاميد أمس، أدت إلى استشهاد مدني وإصابة عدد من المسلحين بجروح متوسطة .

في حين تستمر مساعي بعض وجهاء ومشايخ المدينة، لحل الخلاف الناشب بين العشيرتين، وفرض حواجز عسكرية بين أحياءهم لمنع تجدد المواجهات، إذ عَمِد بعض المسلحين أمس إلى الهجوم المتبادل على منازل ومقرات تتبع للطرفين .

تأتي هذه الحادثة استمرار لحالة الاستهتار العلني من قبل الفصائل المقاتلة التي تتّخذ من أحياء المدينة مناطق تمركزها، في تحمّل مسؤولياتها بحماية المدنيين ونزع السلاح من مقاتليها عند قضاء حاجاتهم اليومية، إذ تعمد بعض الفصائل إلى توفير السلاح بين مقاتليها بين تجمعات المدنيين لإثبات “شخصيتهم المفقودة” ويقوموا بتسيير سياراتهم ورشاشاتهم الثقيلة في الأحياء السكنية والأسواق، بدلاً من إرسالها إلى المعارك التي أثبتوا فشلهم فيها، لانصرافهم إلى التجارة بالسلاح وسرقة ممتلكات المدنيين والخنوع لأوامر أجهزة المخابرات الخارجية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق