أخبار صحفية

بعد 800 غارة جوية في أقل من شهر.. قوات النظام تستعد لتأمين محيط الشيخ مسكين بدرعا

تستعد قوات النظام والقوات المشاركة معها من حزب الله اللبناني وجيش الدفاع الوطني، لتأمين محيط مدينة الشيخ مسكين الخاضعة لسيطرتها بريف درعا الشمالي، بوضع المراصد ورفع السواتر الترابية وتوزيع محارس الجنود والدبابات والآليات العسكرية، استعداداً للتصدي لأي محاولة من قبل الفصائل المقاتلة الدخول إلى المدينة واستعادة السيطرة عليها.

كما شوهد مساء أمس، أعمدة الدخان الكثيفة تتصاعد من بعض أجزاء المدينة، نتيجة حرق بعض المباني وتفجيرها، وذلك خلال عمليات التمشيط التي يقوم بها جنود النظام منذ يومين، لتأمين جميع الأحياء.

يأتي ذلك بعد يومين من سيطرة قوات النظام والقوات المشاركة معها على مدينة الشيخ مسكين، بعد 29 يوماً من شنّها عملية عسكرية على المدينة من ثلاث محاور، كان للطيران الحربي الروسي والسوري حيّزاً كبيراً فيها وعاملاً مهمّاً في تمشيط المناطق المقصودة بسيطرتهم، إذ شنّت الطائرات ما يقارب الـ 800 غارة خلال شهر، استهدفت معظمها أحياء المدينة والطُرق المؤدية إلى بلدة إبطع ومدينة نوى المجاورتين.

كما شغِل سلاح المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، دوراً مهمّاً في عمليات السيطرة والتمشيط على أحياء المدينة، فبحسب توثيقات مؤسسة نبأ الإعلامية، سقط على المدينة خلال أيام الحملة العسكرية خمسة آلاف قذيفة مدفعية ميدانية وصاروخ “كاتيوشا”، أُطلق معظمها من المواقع العسكرية المنتشرة في شمال شرق مدينة الشيخ مسكين، قُرب مدينتي إزرع والصنمين.

يُذكر أن بعض الفصائل المقاتلة وضعت جميع قواتها وعتادها في رهن التصدي لحملة قوات النظام على مدينة الشيخ مسكين، فيما اتُهمت فصائل أخرى بالتهاون في منع سقوط المدينة وانشغالها في الخلافات بين بعضهم ونصب الحواجز العسكرية ورهن أرتالها العسكرية الضخمة لاقتحام المناطق المأهولة بالسكّان.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق