تقارير مرئية

ارتفاع سعر صرف الدولار وانعكاساته على المواد الأساسية

تشهد المناطق المحررة في محافظه درعا ارتفاعا حادا وتفاوتا بالاسعار مع ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة السوريه حيث وصل سعر الصرف ل 400 ل.س اي ما يعادل ١٠ اضعاف ما كان عليه قبل خمسه اعوام لتنخفض معها القدرة الشرائيه لكثير من العائلات القاطنة تحت جحيم اسعار المواد الاساسية مثل الخبز والسكر والطحين وغيرها من المواد الاساسية ..

مع تواصل انحدار سعر صرف الليرة السوريه امام الدولار وزياده الحصار المطبق من النظام على المناطق المحررة ومنع دخول المواد الغذائيه الا ماندر منها عن طريق شراء ذمم حواجز النظام من قبل بعض التجار الذين يعانون ايضا صعوبه نقل البضائع ومصادرتها من قبل النظام وصعوبه الوصول اليها لينعكس كل ذلك سلبا على الاسعار التي تاخذ بالارتفاع وانخفاض المعروض منها في الاسواق واحيانا انعدامها ..

مع ضعف تدفق البضائع الداخله الى المناطق المحررة من قبل النظام او المعابر الحدوديه مع الاردن وتاثير ارتفاع الدولار على القدرة الشرائيه لـ الليرة باتت كميه الحاجات المعيشيه للاهالي في تناقص وباتت بعض المواد تعتبر من الرفاهيه المترفه التي يصعب عليها في ظل اسعارها الفاحشه مقارنه مع حجم مايعايشه الاهالي من معاناه الحصار والبرد والقصف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق