أخبار صحفية

استعداداً لهجوم جيش النظام وحزب الله.. الفصائل تعزّز قواتها في مدينة درعا ومحيطها

تستعد بعض الفصائل المقاتلة في محافظة درعا لمراجهة هجوم جيش النظام المحتمل على مناطق بمدينة درعا ومحيطها، وذلك بتعزيز قواتها في النقاط التابعة لها على طول خط الجبهة الممتد من شرق مدينة درعا مروراً بأحيائها وحتى غربها.

ورصدت نبأ، دخول عشرات الآليات العسكرية والدبابات والرشاشات المتوسطة والثقيلة إلى خطوط المواجهة في المنطقة، إضافة إلى زيادة أعداد المقاتلين المناوبين على نقاط الحراسة، ورفع السواتر الترابية واتخاذ مواقع جديدة هدفها كشف مواقع دخول جنود النظام ومقاتلي حزب الله في حال بدأ هجومهم.

تأتي هذه التطورات، في وقتٍ تسلّم به قياديون من حزب الله، الشؤون العسكرية في مدينة درعا ممثّلة بالتخطيط وطلب التعزيزات العسكرية من قواتهم وجيش النظام، ما يُعد تجاوزاً منهم على ضباط الجيش بسبب فشلهم في صد هجوم الفصائل واستعادة المناطق الخاضعة لسيطرة الأخير، طيلة العامين الماضيين.

وتُشير المعلومات الواردة لـ مؤسسة نبأ، إلى اعتماد حزب الله اللبناني في تخطيطاته بمدينة درعا إلى اعتماد مبدأ “التشتيت” وتوزيع نقاط القصف والاشتباك للتغطية على الهدف المقصود من الحملة العسكرية المرتقبة، وبثّ الإشاعات في صفوف جنود النظام لنقلها للمدنيين عبر الحواجز المنتشرة، بذكر بعض الأهداف للحملة ومواعيد مختلفة غير دقيقة، بهدف إنهاك الفصائل في الانتظار والتجهيز.

يُذكر أن حزب الله وجيش النظام وقوات الدفاع الوطني وبدعم من الطيران الروسي والسوري، سيطروا على بلدة عتمان ومدينة الشيخ مسكين شمال درعا في وقتٍ سابق من الشهر الفائت، بعد شن حملتين عسكريتين منفصلتين على المنطقتين.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق