أخبار صحفية

شهداء وجرحى في قصف جوي “مكثّف” على شمال وشرق محافظة درعا

استشهد خمسة مدنيين بينهم أطفال من عائلة واحدة، في مدينة الحراك الخاضعة لسيطرة الفصائل المقاتلة بريف درعا الشرقي ظهر اليوم، إثر قصف الطائرات الحربية على منزلهم الذي نزحوا إليه من مسكنهم في الأصلي في منطقة اللجاة أقصى شمال شرق محافظة درعا.

في هذه الأثناء، شن الطيران الحربي السوري والروسي قصفاً مكثّفاً على عدد من المدن والبلدات بريف درعا الشرقي والشمالي، أبرزها مدينتي الحراك والحارة، وبلدات الغارية الغربية وعلما والصورة ورخم والجيزة وعقربا، إضافة إلى تل المال شمال درعا، ما أدّى إلى إصابة عدد من المدنيين بجروح متفاوتة.

في سياقٍ منفصل، اندلعت ظهر اليوم مواجهات بين الفصائل المقاتلة وقوات النظام المتمركزة في حي المنشية بمدينة درعا، في محاولة من الأخير التقدم نحو بعض نقاط الفصائل على أطراف الحي من الناحية الجنوبية والغربية، وذلك بعد يومين من الحملة العسكرية التي تشنّها قوات النظام على مدينة درعا، في مسعى منها الوصول إلى معبر درعا القديم الحدودي مع الأردن، والطريق الحربي الحدودي الواصل بين الريفين الشرقي والغربي مروراً بمدينة درعا.

يُذكر أن الطائرات الحربية الروسية والسورية تشن منذ حوالي شهر، حملة من القصف بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية، على معظم مدن وبلدات محافظة درعا، مخلّفاً عشرات الشهداء والجرحى، فضلاً عن نزوح الآلاف من السكّان إلى مناطق أقل خطراً من مناطقهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق