أخبار صحفية

محكمة دار العدل: اعتقال بعض تجّار المخدّرات ومنهم متورّط مع بعض قادة الكتائب في درعا

قال رئيس محكمة دار العدل في محافظة درعا، الشيخ “عصمت العبسي” لـمؤسسة نبأ، إن المحكمة وبالتعاون مع بعض الفصائل المقاتلة في درعا، تُنفّذ حملة لاعتقال العديد من التجّار المخدّرات وأعضاء شبكات ترويج الحبوب، في عدد من المناطق بالمحافظة.

وأوضح العبسي، أن القوة المتعاونة مع المحكمة، اعتقلت مجموعة من التجار والمروّجين للحبوب المخدّرة بريف درعا، ومنهم متعاونين مع بعض قادة الكتائب والألوية في درعا، وذلك بعد رصد ومتابعة استمرات لأشهر عدة، لمعرفة مصادر الحبوب المخدّرة والأشخاص الذين يُشرفون على توزيعها.

وأضاف الشيخ عصمت، أن المصدر الرئيسي للحبوب المخدّرة في سوريا، هو ميليشيا حزب الله اللبناني، ومن خلال بعض التجار يتم توزيعها وإرسالها إلى المناطق السورية، ومنها محافظة درعا، ويتم العمل بالمحكمة على اعتقال المتورّطين بذلك، ومعاقبتهم، وأن قرارات العفو التي تصدر عن المحكمة لا تشملهم.

في سياقٍ متّصل، يُشرف مخفر بلدة المزيريب بريف درعا الغربي، وبالتعاون مع بعض الفصائل المقاتلة، بتكليف من محكمة دار العدل، على ملاحقة مصادر توزيع المخدرات، والمتعاطين، وتسليمهم لفرع المحكمة في مدينة نوى بالريف الغربي.

وكانت “قوات شباب السنة”، إحدى فصائل الجبهة الجنوبية في درعا، قد اعتقلت في نهاية كانون الأول من العام 2016، شبكة من مروّجي المخدرات في مدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي، وضبط في موقعهم كميات من الحبوب المخدّرة وأنواع مختلفة منها.

في حين استنكر عدد من خطباء المساجد في درعا، خلال خطبة الجمعة أمس، الانتشار الكبير للمخدرات بين أوساط الشباب والمقاتلين في المحافظة، وطالبوا جميع الفصائل بمكافجة ذلك، واعتقال كل من يثبت تورّطه بالترويج أو التعاطي، وإن كانوا على علاقة مع بعض القياديين والمتنفذّين في الفصائل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق