أخبار صحفية

الثالث خلال شهرين.. ضحية جديدة بمرض الفشل الكلوي بسبب الحصار في مضايا بريف دمشق

توفي اليوم الشاب “علي غصن” أحد سكان بلدة بضايا بريف دمشق، بعد معاناة مع مرض الفشل الكلوي لمدة ثلاثة أشهر، بسبب حصار البلدة من قبل قوات النظام وميليشيا حزب الله اللبناني، ومنع خروج الحالات الإنسانية منها.

ويُعتبر الشاب غصن، الضحية الثالثة خلال شهرين في بلدة مضايا المحاصرة، بسبب مرض الفشل الكلوي، في حين يُصارع حوالي 25 شخص، المرض ذاته، مع تدهور حالتهم الصحية يوماً بعد يوم، لانعدام الإمكانيات الطبية اللازمة لحالتهم، بسبب الحصار.

وكانت الهيئات المدنية المحلية في بلدة مضايا، قد ناشدت خلال الشهور القليلة الماضية، المنظمات الدولية بالتحرّك فوراً لإجلاء المرضى المصابين بالفشل الكلوي في البلدة، أو تقديم المساعدات الطبية الأساسية لإنقاذهم، إلا أن جميعها باءت بالفشل، علماً أن انتشار المرض بين سكان البلدة، سببه الرئيسي سوء التغذية لانعدام أصناف غذائية رئيسية بسبب الحصار.

يُذكر أن قبل قوات النظام وميليشا حزب الله تُحاصر بلدة مضايا منذ أكثر من عام ونصف، وتعمد إلى خرق “اتفاق المدن الأربعة”، بقصف البلدة واستهدافها بالقناصات من وقت لآخر، كمان تمنع دخول المساعدات الإنسانية والاحياجات الأساسية للسكان، ما فاقم من معاناة سكان البلدة، وتدهور الأوضاع الصحية لعشرات المصابين والمرضى فيها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق