أخبار صحفية

جيش خالد يُعدم جرحى بمشفى تسيل الميداني بدرعا وانتشار للجثث في الشوارع

أعدم جيش خالد بن الوليد المرتبط بتنظيم الدولية، خلال سيطرته على بلدة تسيل بريف درعا الغربي، مصابين كانوا في مشفى تسيل الميداني، أحدهم مقاتل في الجيش الحر أُصيب خلال المعارك ضد قوات النظام في حي المنشية بدرعا، كما أعدموا مرافقه.

كما لا يزال مصير عدد من الجرحى الذين كانوا داخل المشفى عند سيطرة التنظيم على البلدة، مجهولاً.

وأصدر مكتب توثيق الشهداء في درعا اليوم، تقريراً يُفيد بقتل عناصر التنظيم خلال 48 ساعة الماضية، حوالي 110 من مقاتلي الجيش الحر، وعدد من المدنيين، قسم منهم قضى إعداماً ميدانياً في الشوارع بعد اعتقالهم على قيد الحياة، وذلك في بلدات سحم وتسيل وجلين وعابدين بريف درعا الغربي.

وأوضح المكتب في تقريره، أن العشرات من الجثث لا تزال موجودة في شوارع المناطق التي سيطر عليها التنظيم، فيما رجّح أن ترتفع حصيلة القتلى في ظل توارد معلومات عن عشرات المفقودين.

في سياقٍ متصل، استعادت فصائل الجيش الحر مساء أمس، السيطرة على تل عشترة بريف درعا الغربي، بعد مواجهات عنيفة ضد مقاتلي التنظيم الذين سيطروا على التل قبل يومين، إضافة إلى مناطق ومواقع عسكرية أخرى.

يُذكر أن جيش خالد المرتبط بتنظيم الدولة، شنّ قبل يومين، عملية عسكرية للتقدم نحو مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة بريف درعا الغربي، شنّت فيها الخلايا النائمة المرتبطة بالتنظيم، هجوماً على نقاط الفصائل في بعض البلدات، تمكّن على إثرها التنظيم، من السيطرة على بلدات تسيل وسحم وعدوان، إضافة إلى تلّي جموع الاستراتيجي وعشترة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق