أخبار صحفية

استمرار المواجهات غرب درعا وجيش خالد يسيطر على بلدة جلّين

تستمر المواجهات بين فصائل الجيش الحر من جهة، وجيش خالد بن الوليد المرتبط بتنظيم الدولة من جهةٍ أخرى، على أطراف بلدة جلّين والشيخ سعد بريف درعا الغربي، لليوم الثاني على التوالي.

يأتي ذلك بعد تمكّن جيش خالد، من إحكام سيطرته على بلدة جلين وقرية المزيرعة المجاورة بعد منتصف الليل، إثر تسلّل مقاتليه من محورين للبلدة، ومهاجمتهم لمقاتلي الجيش الحر الذي كانوا متمركزين في بعض أجزاء البلدة.

في سياقٍ متّصل، هاجم انتحاري ينتمي لجيش خالد، مقراً تابعاً للجيش الحر في بلدة الشيخ سعد بريف درعا الغربي، قُتل إثر التفجير أحد مقاتلي الجيش الحر وأُصيب آخرون، نُقلوا إلى المشافي الميدانية في المنطقة.

وأفاد شهود عيان من داخل بلدة تسيل بريف درعا الغربي، لـنبأ الإعلامية، أن عناصر جيش خالد، نفّذوا خلال اليومين الماضيين حملة اعتقالات طالت عدد من الأشخاص القاطنين في البلدة، بتهمة ارتباطهم وتعاملهم مع فصائل الجيش الحر، كما تم اعتقال فتاتين لقتال والدهما إلى جانب الجيش الحر ضد التنظيم.

يٌشار إلى أن عناصر جيش خالد، أعدموا العشرات من مقاتلي الجيش الحر والمدنيين، في شوارع المناطق التي سيطروا عليها مؤخراً، فيما رجّحت مصادر عدة أن يكون عددهم فاق الـ 100، بينهم جرحى أُصيبوا خلال المعارك ضد قوات النظام في مدينة درعا.

وكان جيش خالد المرتبط بتنظيم الدولة، قد سيطر قبل أيام عدة على بلدات تسيل وسحم وعدوان، وتلّي جموع وعشترة بريف درعا الغربي، في هجومٍ هو الأعنف منذ بدء القتال بالريف الغربي قبل نحو عامين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق