أخبار صحفية

استمرار التصعيد العسكري في درعا واغتيال قيادي عسكري بريفها الغربي

تستمر فوات النظام في حملة القصف بالبراميل المتفجرة وصواريخ الفيل على مدينة درعا، إذ قصفت اليوم أحياء درعا البلد بمدينة درعا، بأكثر من 15 برميل متفجّر، استهدفت فيها مناطق سكنية في المدينة، دون أن يؤدي ذلك إلى وقوع إصابات.

كما قصفت قوات النظام المنطقة ذاتها، بـ 10 صواريخ فيل “محلية الصنع”، أدت إلى حدوث أضرار كبيرة في بعض المباني.

من جهةٍ أخرى، تعرّض القيادي السابق في جيش المعتز بالله، طالب الخلف، لعملية اغتيال مساء أمس، باستهداف سيارته بعبوة ناسفة، كانت مزروعة على جانب الطريق في بلدة تل شهاب بريف درعا الغربي، في حين نجا قيادي عسكري في جبهة ثوار سوريا، من محاولة اغتيال أمس، بعد أن ألقى مجهولون قنبلة يدوية على سيارة كان يستقلها في مدينة الحارة، بريف درعا الشمالي الغربي.

وكانت عبوة ناسفة، زرعها مجهولون، انفجرت بسيارة النقيب طلال خلف، على طريق جدل – الشياح في منطقة اللجاة، شمال شرق درعا، أودت بحياته مع ثلاثة من مرافقيه، في 14 شباط/فبراير الجاري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق