أخبار صحفية

تصعيد عسكري في الغوطة إثر فشل المفاوضات لفتح ممر إنساني

استشهد صباح اليوم 13 مدنياً كحصيلة أولية، وأصيب عشرات آخرون بجراح جراء غارة جوية لطيران النظام السوري استهدفت السوق الشعبي في بلدة مسرابا بالغوطة الشرقية بريف دمشق.

واستشهد خمسة مدنيين من بينهم طفل إثر استهداف الطيران الروسي لبلدة مديرا في الغوطة الشرقية، كما كثفت قوات النظام قصفها بالمدفعية الثقيلة وصواريخ أرض-أرض من طراز “فيل” على الأحياء السكنية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية ما أدى لاستشهاد مدني وسقوط عدد من الجرحى.

وصعّدت قوات النظام حملتها العسكرية إثر فشل المفاوضات بين الفصائل المقاتلة في الغوطة الشرقية والنظام بهدف فتح ممر آمن لإدخال مساعدات إنسانية عاجلة.

واشترطت قوات النظام على الفصائل المقاتلة انسحابها من جميع المواقع داخل إدارة المركبات في مدينة حرستا مقابل فتح ممر إنساني، وهذا ما قوبل بالرفض من الفصائل.

وسيطرت الفصائل في بداية شهر تشرين الثاني- نوفمبر الحالي على عدة مواقع عسكرية لقوات النظام داخل إدارة المركبات على أطراف مدينة حرستا ضمن معركة أطلق عليها اسم “بأنهم ظلموا”.

وتعد إدارة المركبات في حرستا أكبر ثكنة عسكرية لقوات النظام في الغوطة الشرقية، وتمتد بين مدن حرستا وعربين ومديرا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق