أخبار صحفية

دار العدل بدرعا تأمر بالقضاء على جيش الجهاد وتسليم قيادته إليها

دعت محكمة دار العدل الموحدة بدرعا, صباح اليوم, جميع الفصائل المقاتلة الموقّعة على ميثاقها, القضاء على جيش المجاهدين في القنيطرة وتسليم قيادته إليها “إن أمكن” .

واتهمت دار العدل جيش الجهاد بقتل مجموعة من مقاتلي الجيش الحر بعد قطع الطريق عليهم أثناء ذهابهم إلى جبهات القتال في القنيطرة, وإطلاق تسميات تكفيرية عليهم من بينها “مرتدين وصحوات”, إذا قام مسلحو الجهاد بملاحقة الجرحى الذين أُصيبوا خلال إطلاق النار عليهم, وذلك للإجهاز عليهم .

وأوضحت المحكمة في بيانها الذي نشرته على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك, أن الفصائل المقاتلة كانت تتجهز لشن عملية عسكرية واسعة النطاق للسيطرة على مواقع تابعة للجيش النظامي في القنيطرة, إلّا أنّ ظهور ما يُسمّى بـ “جيش الجهاد” وقتلِهم للمقاتلين أثّر على ذلك ومن شأنه إيقاف العمل العسكري .

يُذكر أن جيش الجهاد يتزعّمه “أبو مصعب الغنوصي”ويتحصّن معظم مقاتلوه في بلدتي الحميدية والقحطانية بالقنيطرة, وتشن فصائل مقاتلة من بينها جبهة النصرة وجيش اليرموك, عملية عسكرية للسيطرة على مقرات جيش الجهاد, إذ تمكّنت الفصائل أمس من الحصول على جثامين ستة من مقاتلي الجيش الحر الذي قُتلوا, ظهرَ أمس .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق