تقارير صحفية

“شائعات الفيس بوك” تعود بالبراميل المتفجرة على أحياء مدينة درعا

يسْترسِلُ الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي وأبرزها الفيس بوك, في التوعّد والتحذير للقوات النظامية في مدينة درعا, ومنذرين بإنهاء تواجدهم في المدينة خلال الأيام القليلة القادمة بمعركةٍ أعلنوا عنها على موقع فيس بوك, ويذهب بعضهم من الناشطين الإعلاميين إلى تحديد مواعيدٍ للهجوم العسكري على صفحاتهم الشخصية .

اتخاذ الكثير من الأشخاص صفحاتهم الشخصية منابراً لإعلان المعارك وتحديد مواعيدها, عاد على أحياء المدينة بالبراميل المتفجرة والقصف بالرشاشات الثقيلة والقذائف, استهدفت تجمعات المدنيين, مساءَ أمس, ما أدى إلى استشهاد وجرح العديد من الأطفال, فضلاً عن الدمار الذي طال منازلهم .

الأوساط الشعبية في مدينة درعا اتهمت “رواد الفيس بوك” بالاستهتار بسلامة المدنيين وتفضيل صفحاتهم الشخصية على دماء الأطفال, حيث يقوم الجيش النظامي باستهداف الأحياء السكنية استناداً على الإشاعات والأخبار التي تُنشر على صفحات الفيس بوك .

كما أدت “إشاعات الفيس بوك” إلى منع القوات النظامية لأهالي سكان الأحياء الخاضعة لسيطرتهم في مدينة درعا, النزوح من منازلهم في محيط المواجز والمواقع العسكرية, إضافة إلى منع خروجهم من المدينة باتجاه المناطق المحيطة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق