تقارير مرئية

تفاقم المأساة الإنسانية في مدينة درعا

تقرير مصوّر يكشف عن مشاهد جديدة من مدينة درعا جنوب سوريا, تُظهر مدى تفاقم المأساة الإنسانية في المدينة المنكوبة..

المئات من السكّان نزحوا إلى محيط المدينة متّخذين من السهول الزراعية مسكناً لهم, في ظلِّ ظروف معيشية صعبة يصل حدّها الافتقار للخيام لإيوائهم من حرِّ الشمس, فرغم ما تبذله بعض الهيئات المحلية في المدينة, إلا إنّه يبقى قاصراً أمام عدد النازحين الكبير, لاستمرار تعنّت الأردن في إغلاق حدودها باتجاه سوريا, أمام المنظمات الاغاثية الأجنبية .

الوجه الآخر من مأساة مدينة درعا هو ما ينتجُ عن القصف الجوي لمساكن المدنيين في أحياءها المختلفة, درعا البلد ومخيم درعا وطريق السد, ثلاثة أحياء تعرّضت خلال الأيام القليلة الماضية لأكثر من 100 غارة وبرميل متفجّر ألقتها الطائرات الحربية, فضلاً عن مئات القذائف والصواريخ .

عتمان واليادودة والنعيمة بريف درعا, تعرّضت بدورها لحملة من القصف الجوي ترافقت مع تصاعد في وتيرة القصف المدفعي, استهدفت في معظمها مناطق تجمع المدنيين, مخلفةً العشرات بين شهيدٍ وجريح, إضافةً إلى دمارٍ واسع حل بمنازلهم .

حملة القصف العشوائي جاء على خلفية شنّ الفصائل المقاتلة عملية عسكرية كانت تسعى فيها إلى السيطرة على ما تبقّى من أحياء مدينة درعا وإنهاء التواجد العسكري فيها .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق