تقارير صحفية

ما لم تُحرزه المعارك الأخرى.. أبرز نتائج “عاصفة الجنوب”

مع استمرار تعنّت القيادة العسكرية لمعركة “عاصفة الجنوب” الفائتة، في عدم الاعتراف بالأسباب الحقيقية التي كانت عائقاً أمام تحقيق النتائج المرجوّة من المعركة أو جزءٍ منها، زاد ذلك من غضب الشارع في الجنوب السوري وخاصة في محافظة درعا، وفاقم من كيلِ الاتهامات المختلفة على القيادة العسكرية .

150 شهداً ومئات الجرحى من المقاتلين والمدنيين القاطنين في مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة ومناطق سيطرة القوات النظامية، هي أبرز نتائج “عاصفة الجنوب” في خمس محاولات من قبل الفصائل للتقدم والإخفاق في ذلك .

ولمّا كان المقاتلون على خطوط الجبهات يُرسلون برسائل التهديد لقيادة غرفة العمليات بضبط المعركة وإرسال الضباط العسكريين المنشقين للإشراف على المعركة من خطوط الجبهات، كان عددٌ من القياديين العسكريين يُرسلون برسائل الاطمئنان والتوعّد والتوقّع بالسيطرة على المدينة الاستراتيجية خلال أيام قليلة ومنهم من وعدَ بالساعات القليلة .

مئات العائلات التي شُرّدت من منازلها في مدينة درعا إلى السهول كانت أيضاً من أبرز نتائج “العاصفة الجنوبية”، حيث قضى معظمهم خلال الشهور القليلة الماضية أصعب ظروف الحياة في ظل انقطاع مياه الشرب وغياب الخدمات الطبية عنهم، وتستمر العشرات من العائلات في اتخاذها من السهول مسكناً لهم، لما حقّقته أيضاً المعركة من نتائج في تدمير منازلهم .

تنويه؛ مؤسسة نبأ الإعلامية تُحاول تسليط الضوء على أسباب الإخفاق العسكري في تحقيق النتائج المرجوّة من المعركة، لتوضيح ذلك للشارع في محافظة درعا وإثبات الحقائق ولفت الانتباه للأخطاء لعدم تكرارها قادماً .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق