أخبار صحفية

رجال دين وناشطون وعسكريون يشرعون في البدء بمبادرة للحد من الفلتان الأمني بدرعا

شرعَ رجال دين وناشطون وعسكريون في مدينة درعا جنوب سوريا، بدراسة مبادرة طُرحت مؤخّراً من شأنها وضع حدٍّ للفلتان الأمني الذي تشهده المدينة، وذلك بوضع خطوات مبدئية سوف تُطرح للتنفيذ خلال الأيام القليلة القادمة .

وتُفيد المعلومات التي حصلت عليها مؤسسة نبأ من القائمين على المبادرة، أن الجسم الذي سوف يتم تشكيله بمهمة واحدة وهي ضبط المدينة، لن يكون تابع لأي جهة مدنية أو عسكرية، بل سيكون بإدارة ومنهجية مستقلة عن الفصائل ولا يأتمر لقيادات عسكرية في المدينة، حيث يتم العمل حالياً على ضم متطوعين لتسليحهم وتدريبهم محلّياً وتزويدهم بالخطة المدروسة لحماية المدينة .

وأوضحت المعلومات أنه سوف ينبثق عن الجسم الذي يجري العمل على تشكيله، هيئة استشارية مؤلفة من “أشخاص محل ثقة ورجال دين” تكون مهمتها دراسة كل متطوع والبحث عن أعماله ونشاطاته ليكون الشخص المناسب لحماية الممتلكات العامة والخاصة ومنع حوادث الخطف والاغتيال .

وعلى الرغم من تأخّر مثل هذه الخطوة إلا أنها حاجة ضرورية مستعجلة للحد من الفراغ الأمني الذي تشهده المدينة منذ أشهر قليلة، إضافة إلى بعض المدن والبلدات بريف درعا، لتكون هذه الخطوة مبادرة يسعى لأجلها أيضاً المعنيين بريف درعا .

يُذكر أن مؤسسة نبأ طرحت قبل أسابيع قليلة بتقرير صحفي أهمية توظيف أشخاص بهيكل مستقل عن الفصائل المقاتلة تكون مهمتهم حماية المدينة عبرَ وضع الحواجز وتسيير دوريات في الأحياء السكنية وخاصة في أوقات الليلة، ومنع حوادث التمرّد والمشاكل التي يُثيرها بعض حاملي السلاح من المقاتلين في التجمعات السكنية، ما يُعرّضهم للخطر .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك رد

إغلاق
إغلاق