تقارير صحفية

“فيس بوك” يعصف بقيادات الفصائل لتهاونها في منع سقوط الشيخ مسكين بدرعا

عصفت صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، بقيادات الفصائل المقاتلة في محافظة درعا، لتهاونهم في منع سقوط مدينة الشيخ مسكين بيد قوات النظام وميليشيا حزب الله اللبناني، لانشغال بعضهم في الخلافات القائمة، ولانشغال بعضهم في إجازاتهم الطويلة في الأردن المجاورة.

واتهم ناشطون مدنيون عبرَ صفحاتهم الشخصية، بعض قيادات الفصائل “الجيش الحر – الإسلامية”، بـ “خذلان” المقاتلين الذين كانوا متواجدين في المدينة حتى مساء أمس، وعدم تقديم الدعم اللازم لهم من العدد والعتاد العسكري، فضلاً عن “فشلهم” في إعداد خطة عسكرية منذ بداية الحملة العسكرية على المدينة، لمواجهة قوات النظام والمشاركين معها، ومنع سقوط المدينة وقطع طرق الإمداد إليها.

فيما قال آخرون، إن للخلاف بين فصائل الجيش الحر وحركة المثنى الإسلامية، دور كبير في سقوط أجزاء المدينة، لانشغال قواتهم في نصب الحواجز العسكرية وتوجيه الدبابات والرشاشات المتوسطة والثقيلة في مناطق تجمع المدنيين، بدل إرسالها إلى الشيخ مسكين ومشاركتها إلى جانب المقاتلين هناك في منع سقوط الأجزاء التي كانت متبقّية حتى مساء أمس.

من جهةٍ أخرى، حاول بعض القياديين العسكريين والناشطين، إيهام أنفسهم والناس بـ “عدم سيطرة قوات النظام على الشيخ مسكين وأنّها لن تسقط” على الرغم من المشاهد التي بثّتها وسائل إعلام موالية للنظام السوري، توضّح تجوّل الدبابات في شوارع المدينة، وبسط جنود النظام سيطرتهم على جميع المواقع العسكرية والنقاط الحيوية فيها.

يُذكر أن 29 يوماً مضت على الحملة العسكرية لقوات النظام والمشاركين معها على مدينة الشيخ مسكين، تحت غطاء جوي سوري وروسي “عنيف”، فضلاً عن مئات قذائف المدفعية والصواريخ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق