أخبار صحفية

دعوات لفصائل درعا بتحمّل مسؤولياتها في التصدي لهجمات جيش النظام

دعت تنسيقيات إعلامية وناشطون مدنيون وإعلاميون على صفحات موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، الفصائل المقاتلة العاملةفي محافظة درعا، تحمّل مسؤولياتها في التصدي لهجمات جيش النظام والقوات المشاركة معه من حزب الله اللبناني وجيش الدفاع الوطني، على جبهات درعا، وعدم الوقوف مكتوفة الأيدي.

ووُجّهت الدعوات على وجه الخصوص لفصائل الجبهة الجنوبية وجبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة وحركة المثنى الاسلامية وحركة أحرار الشام وفصائل أخرى، لإنقاذ بعض المناطق من السقوط لصالح جيش النظام وأبرزها بلدة عتمان التي تواجه منذ يومين حملة عسكرية هي الأعنف على البلدة منذ سيطرة الفصائل المقاتلة عليها، مدعومة بسلاح الطيران والمدافع الثقيلة وراجمات الصواريخ.

يأتي ذلك في وقتٍ تلتزم فيه معظم فصائل درعا موقف “المتفرّج” تجاه مايحصل في بلدة عتمان شمال مدينة درعا، حيث يتواجد عشرات المقاتلين من لواء المعتز بالله التابع للجيش السوري الحر وجماعة بيت المقدس وفصائل أخرى، وتكتفي بعض الفصائل الكبيرة في درعا بإصدار الوعود في التحرّك وإشعال الجبهات التي من الممكن أن تؤدي ضغطاً على سلطات النظام وتُشغلها عن البلدة.

في هذه الأثناء، كثّفت المدفعية الثقيلة التابعة للجيش النظامي قصفها على بلدة عتمان والسهول المحيطة بها منذ مساء اليوم، وألقت المروحيات الحربية حاويتين متفجّرتين على البلدة، تزامناً مع استمرار المواجهات بين مقاتلي الفصائل وجيش النظام والقوات المشاركة معه، في محاولة من الأخير دخول البلدة الاستراتيجية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق