أخبار صحفية

بعد هدوء دام لأشهر.. الفصائل المقاتلة تتقدم بريف حماة

تجدّدت المعارك صباح اليوم، بين قوات النظام والفصائل المقاتلة ، على محاور عدة بريف حماة الشمالي، سيطر خلالها الأخير على حاجز الصفوح العسكري جنوب مدينة حلفايا، فيما تدور معارك أحرى في محيط قرية معردس، ضمن معركة “وقل اعملوا”، التي أعلنت عنها الفصائل أمس.

وأفادت المعلومات الوادرة لـنبأ الإعلامية، عن تمكّن الفصائل من القطع الطريق الواصل بين مدينة حماة محردة، بعد سيطرتهم على حواجز عسكرية في محيطها، إضافة إلى سيطرتهم على قريتي الشير وسوبين المجاورة لبلدة خطاب في المنطقة ذاتها.

وكانت فصائل عدة أبرزها جيش العزّة وهيئة تحرير الشام، قد أعلنت أمس عن بدء معركة واسعة النطاق بريف حماة الشمالي، سيطرت في ساعاتها الأولى على بلدتي صوران وخطاب، ومواقع عسكرية في محطيها، بعد استهدافها بعربتين مفخختين، قُتل على إثرها عدد من عناصر النظام.

وكانت قوات النظام بمساندة من الميليشيات الأجنبية، قد سيطرت في أواخر العام 2015، على مناطق واسعة من ريف حماة الشمالي والشرقي، كونها منطقة ربط بين المناطق السوري وذات أهمية استراتيجية لقُربها من مدينة حماة ومطارها العسكري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق