أخبار صحفية

لقاء قيادي في حركة النجباء مع مشايخ العقل يُثير مخاوف السكان في السويداء

أثار التناغم بين مشايخ العقل لدى الطائفة الدرزية في محافظة السويداء، مع ميليشيا حركة النجباء العراقية المقاتلة في سوريا، مخاوف السكان في محافظة السويداء، وخاصة بعد ثناء المشايخ على إنجازات الميليشيا في جبهات القتال بسوريا.

ويخشى قسم كبير من سكان السويداء بحسب ما نقلت مصادر خاصة، من أن يكون التناغم بين الطرفين، صادر عن المسعى الإيراني في مدّ نفوذه إلى المحافظة الدرزية، من خلال الأذرع التابعة له في سوريا، ممثّلة بالميليشيات الشيعية التي تُقاتل إلى جانب النظام السوري ضد الفصائل المقاتلة، لاعتبار ذلك خطراً قد يجلب للمحافظة ما عملت على الابتعادة عنه خلال الأعوام الستة الماضية.

وأوضحت المصادر، أن الميليشيات المرتبطة بإيران، توغّلت في معظم المحافظات السورية دون السويداء، ما يجعل المحافظة هدفاً لها، خصوصاً أن النظام السوري أعطى الكرت الأخضر لإيران وميليشياتها للانتشار والتغلغل في سوريا، إذ شهدت السويداء في أوقاتٍ سابقة، زيارات لمسؤولين مقرّبين من إيران وبعضهم مرتبط بالميليشيات المقاتلة، بهدف تطوير العلاقات مع الطائفة الدرزية.

وكان القيادي البارز في حركة النجباء العراقية “محمود الموسوي” مسؤول العلاقة الخارجية فيها، قد زار محافظة السويداء في الأسبوع الفائت، والتقى ثلاثة من مشايخ العقل، اثنان منه “يوسف جربوع وكميل نصر”.

وبثّ موقع مرتبط بالحركة، صوراً للموسوي خلال لقائه مشايخ العقل، وأوضح أن الأخير أثنى على إنجازات الحركة وأطلعوه على مستجدات “المنطقة الأمنية”.

يُشار إلى أن حركة النجباء، تُعتبر من أبرز الميليشيات التي تقاتل إلى جانب قوات النظام، جميع مقاتليها من الشيعة ومعظمهم من العراق، وينتشر مقاتلوها في مناطق عدة بسوريا أبرزها دمشق وحلب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق