أخبار صحفية

جيش العزة يطمئن أهالي بلدة محردة ذات الأغلبية المسيحية درءاً للفتنة

في تسجيل مصور بُثَّ على صفحات التواصل الاجتماعي قال قائد في جيش العزة التابع للجيش السوري الحر العامل في ريف حماة الشمالي, أن أهل محردة هم أهله وليس لديه أي غاية داخل المدينة سوى استهداف قوات النظام إذا وجدت داخل البلدة.

وجاء بيان جيش العزة بعد وصول الفصائل المقاتلة إلى أطراف البلدة ذات الأغلبية المسيحية الواقعة بريف حماة الشمالي، وقال ناشطون أن النظام يروج إلى أن الفصائل المقاتلة سوف يقومون بأعمال عسكرية ضد المدنيين القاطنين في بلدة محردة لحشد الرأي العام ضد الفصائل ولكن البيان الذي أطلقه جيش العزة ينفي كل ما يروج له النظام.

ويذكر أن قاعدة حميميم العسكرية صرحت منذ يومين بخصوص بلدة محردة وقالت“ أن مدينة محردة هي الخط الأحمر فعلى التنظيمات الإرهابية ان تتعامل مع ذلك بجدية تامة لتجنب العواقب , ونحن نؤكد على استمرارية الدعم الجوي الذي توفره قاذفاتنا للقوات الحكومية في الريف الشمالي لمدينة حماة الذي يتعرض لهجمات إرهابية”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق