أخبار صحفية

عملية نوعية لجيش الإسلام في دمشق تردي 55 قتيلاً من قوات النظام

شن عناصر جيش الإسلام، أحد أكبر فصائل الجيش الحر، برفقة عناصر لواء الأمة، عملية نوعية، فجر يوم الجمعة الفائت الموافق الرابع عشر من نيسان/ آبريل، على معاقل قوات النظام في جبهات دمشق الشرقية، كبدوهم خسائر جسيمة بالأرواح والعتاد.

وأعلن جيش الإسلام في بيان رسمي صدر عنه، اليوم الأربعاء، يفيد بأن الغارة أسفرت عن تدمير أكثر من ست مدرعات ثقيلة، واغتنام عدد من الأسلحة الفردية، فضلاً عن قتل ما يقارب 55 عنصراً من قوات النظام، دون تأذي أحد من منفذي العملية التي أسموها “غارة وتعاونوا”.

وجاء هذا الهجوم المباغت للفصائل المقاتلة، رداً على مواصلة النظام السوري قصفه على الأحياء الشرقية للعاصمة دمشق، وأعماله الإرهابية كما وصفها البيان، لاسيما في استخدامه للأسلحة المحرمة دولياً في استهدافه للمناطق السكنية.

وفي السياق دمر الجيش الحر، بناءاً تتحصن فيه قوات النظام، على جبهة مدينة عربين بالغوطة الشرقية، بمدفع محلي الصنع، فيما تعرضت المدينة لغارتين جويتين من الطيران الحربي، إضافة لشنه ست غارات جوية استهدفت حي القابون الدمشقي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق