تقارير صحفية

المجلس المحلي: 70% من أحياء مدينة درعا مدمرة وشبكتي الكهرباء والمياه معطلة

بدأت قوات النظام بالقصف المكثف على أحياء مدينة درعا في بداية شهر فبراير الفائت واستخدمت جميع أنواع الأسلحة، ما أدى لإحداث دمار واسع في المباني والمنازل، إذ تُقدر نسبة الدمار بـ70 %، وذلك بعد تحقيق الفصائل المقاتلة تقدم واسع داخل حي المنشية والسيطرة على معظم أجزائه, ضمن معركة “الموت ولا المذلة” التي بدأت في 12 فبراير/ شباط الماضي.

وتركز قصف قوات النظام مؤخراً على أحياء درعا البلد ما أدى لنزوح المدنيين من الأحياء إلى مناطق أكثر أمناً في المناطق المحيطة, وبحسب مكتب التوثيق والإحصاء في مؤسسة نبأ الإعلامية، فإن الطائرات الروسية والسوري قصف المدينة بـ649 غارة و512 برميل متفجر من الطيران المروحي و359 صاروخ فيل “محلي الصنع” قصفت بها قوات النظام أحياء المدينة منذ بداية شهر شباط الماضي.

وقال محمد المسالمة رئيس المجلس المحلي لمدينة درعا، لمؤسسة نبأ، إن 70% من البنى التحية ومنازل المدنيين في أحياء درعا البلد بمدينة درعا، مدمرة بسبب الحملة الشرسة التي شنتها قوات النظام عليها ولاتزال مستمرة حتى اليوم، بمختلف الأسلحة الثقيلة وسلاح الجو السوري والروسي.

وأضاف المسالمة، أن الطيران الحربي قصف خزان المياه الرئيسي الذي يغذي أحياء المدينة وأخرجه عن الخدمة، بالإضافة إلى تدمير شبكة المياه الممدّدة تحت الأرض، بسبب القصف بالصواريخ الفراغية شديدة الانفجار والبراميل المتفجرة.

وأشار رئيس المجلس، إلى أن الأعطال التي أصابت شبكة المياه والكهرباء في أحياء المدينة، قد تستغرق حوالي شهرين لإصلاحها، إلا أن ضعف الإمكانيات والافتقار المعدات اللازمة لعملية الصيانة، قد يشكل عائقاً أمام إصلاحها.

وقال المسؤول الإعلامي في الدفاع المدني السوري “عامر أبازيد” لـ “نبأ الإعلامية”، إن قوات النظام قصفت أحياء درعا البلد بالقنابل العنقودية المحرمة دوليا ورصدنا عدد كبير منها لم ينفجر ما يعرّض حياة المدنيين ومن بينهم الأطفال للخطر إذا اقتربوا منها.

وأوضح أبازيد، “نعمل على توعية السكان وتعريفهم على مخاطر القنابل العنقودية ونقوم بالعمل على إزالتها من الشوارع وبين المنازل.

يذكر أن الفصائل المقاتلة تسيطر على معظم أجزاء القسم القديم من مدينة درعا “درعا البلد”، وحي طريق السد في القسم الآخر “درعا المحيطة”، إضافة إلى حي مخيم درعا للنازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين، في حين تسيطر قوات النظام والميليشيات الأجنبية على مجموعة من الأحياء في قسم درعا المحطة، وهي أحياء الكاشف وشمال الخط والسبيل والقصور والمطار والسحاري، إضافة إلى ضاحية درعا، في حين تسعى الفصائل إلى السيطرة على ما تبقى تحت سيطرة النظام في حيي المنشية وسجنة في درعا البلد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق