تقارير صحفية

النظام يستخدم أساليب التدمير لإيقاف تقدم الفصائل المقاتلة في درعا

عمدت قوات النظام خلال الأسابيع الماضية و ضمن سياسة ممنهجة إلى تفخيخ وتفجير منازل المدنيين في حيي المنشية وسجنة بدرعا البلد في مدينة درعا، بهدف منع الفصائل المقاتلة من السيطرة عليها واستخدامها كنقطة هجوم على مواقعه داخل الحي.

وأكد مقاتلون من فصائل غرفة عمليات البنيان المرصوص، لـ “نبأ الأعلامية”، حدوث انفجارات عنيفة في المنازل التي تقع على مقربة من مواقع جيش النظام في حي المنشية، خوفا من اقتراب الفصائل منهم والسيطرة على ما تبقّى من أجزاء الحي تحت سيطرتهم.

وتأتي سياسة التدمير الممنهجة في الوقت الذي يستمر فيه الطائرات الروسية والسورية بتدمير منازل المدنيين والبنى التحتية في أحياء مدينة درعا، على الرغم من بعدها عن خطوط التماس ونقاط الاشتباكات وخاصة بعد تعمدها في الآونة الأخيرة قصف المباني بصواريخ شديدة الانفجار “ارتجاجية”.

كما يستمر النظام السوري أيضاً في استخدام البراميل المتفجرة التي تلقيها الطائرات المروحية على الرغم من التحذيرات الأميركية له بوقف استخدام البراميل، ويُضاف إلى ذلك، صواريخ الفيل “محلية الصنع”، والصواريخ المحملة بالقنابل العنقودية.

الجدير بالذكر أن رئيس المجلس المحلي لمدينة درعا وفي حديث لـ “مؤسسة نبأ” أكد أن 70% من أحياء درعا البلد قد دمرت، في حين بلغ عدد غارات الطيران الحربي 649، و512 برميل متفجر و359 صاروخ فيل “محلي الصنع”، منذ بداية شهر شباط الماضي، بحسب مكتب التوثيق والإحصاء في مؤسسة نبأ.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق