أخبار صحفية

قوافل التهجير تتواصل في دمشق ومخيم اليرموك ليس آخرها

بعد تأجيل تهجيرهم لأجل غير مسمى قبل يومين، بدأت صباح اليوم، قافلة تقل عدد أهالي ومقاتلي مخيم اليرموك في العاصمة دمشق بالتحرك نحو مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة في الشمالي السوري.

يأتي خروج عدد من أهالي ومقاتلي مخيم اليرموك التابعين لفصيل هيئة تحرير الشام، في إطار تطبيق بنود اتفاقية “المدن الأربعة”، التي تم توقيعها بين الفصائل المقاتلة من طرف، والنظام وإيران من طرف آخر منذ أسابيع برعاية قطرية.

ونقلت مصادر إعلامية موالية للنظام السوري منذ يومين، معلومات عن دخول عدد من سيارت الإسعافٍ التابعة للهلال الأحمر السوري، إلى بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين بريف إدلب الشمال،ي بهدف نقل عدد من المصابين، وفي المقابل سيتم خروج 15 حالة من مخيم اليرموك المحاصر جنوب دمشق.

يذكر أنه الاتفاق ينص على تسليم الجزء الذي كان يسيطر عليه فصيل هيئة تحرير الشام من مخيم اليرموك، لقوات النظام والميليشيات الفلسطينية الموالية له.

الجدير بالذكر أن مخيم اليرموك في جنوب العاصمة يعتبر جزء من المنطقة الجنوبية للعاصمة دمشق والتي تتضمن بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم وأحياء العسالي والحجر الأسود والقدم وشارع الـ30، تضم حيث يسيطر على غالبية تلك المناطق تنظيم الدولة، بينما شهدت مناطق أخرى توقيع مصالحات بين الفصائل المقاتلة وقوات النظام منذ سنوات قبل تعرضها لحصار خانق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق