أخبار صحفية

مهجرو الوعر.. من الحصار إلى معاناة الحصول على الماء والغذاء

يعيش مهجرو حي الوعر الحمصي في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي، ظروف معيشية صعبة، بسبب زيادة أعداد المهجرين الوافدين من مناطق مختلفة من سوريا، فضلاً عن عدم قدرة الهيئات والمنظمات العاملة في الشمال السوري، شمل جميع النازحين والمهجرين ببرامج المساعدة.

وأكد ناشطون من مدينة جرابلس، أن مخيم زوغرة الذي تم بناءه خصيصاً لأهالي حي الوعر المهجرين حديثاً، يشهد ظروف معيشية صعبة، ممثلة بصعوبة الحصول على الماء والخيام، وعدم وجود كهرباء.

وفي الوقت الذي يزداد فيه أعداد سكان المخيم من الوعر الحمصي، تزداد معاناة السكان الذين أطلقوا نداءات استغاثة للمجالس المحلي والمنظمات الإنسانية الدولية والمحلية، لإغاثتهم والتخفيف من الصعوبات التي يواجهونها، في حين اضطرت العديد من العائلات، إلى العودة من جرابلس إلى الوعر الذي يخضع لسيطرة قوات النظام.

ويرافق مهجري حي الوعر في مخيمهم بجرابلس، العديد من الحالات المرضية التي تحتاج إلى العناية الطبية كحالات البتر والإعاقة الدماغية والأمراض المستعصية.

يذكر أن مخيم زوغرة قرب مدينة جرابلس يضم حوالي عشرة آلاف مهجر من حي الوعر الحمصي، تم تهجيرهم بعد توقيع اتفاق مصالحة بين قوات النظام والفصائل المقاتلة برعاية روسية، يقضي بتهجير مقاتليه وقسم من سكانه وتسليم الحي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق