تقارير صحفية

هدنة تخرقها براميل النابالم في درعا

قصف الطيران المروحي التابع لقوات النظام فجر اليوم الثلاثاء أحياء مدينة درعا بـ 12 برميل متفجر بالإضافة إلى 8 براميل تحوي مادة النابالم الحارقة، بالإضافة إلى استهدافه لبلدة النعمية بريف درعا الشرقي بعشرة براميل متفجرة في خرق واضح للهدنة المعلنة منذ يومين.

وسائل الإعلام التابعة لقوات النظام أعلنت على لسان وزارة دفاعه يوم أمس الاثنين عن هدنة في محافظة درعا تبدأ يوم الأحد الماضي الثاني من شهر تموز وتستمر حتى يوم الخميس القادم في السادس من الشهر ذاته، وذلك دعم لجهود المصالحة الوطنية على حد وصف البيان الصادر باسم وزارة الدفاع التابع لنظام الاسد.

إذ لم تنتظر وزارة دفاع نظام الأسد لم ساعات مساء يوم الأحد الماضي، حتى أرسلت سربين من الطائرات المروحية لتلقي حمولتها من البراميل المتفجرة فوق رؤوس المدنيين مخلفة أربع شهداء وعشرات الجرحى.

الهدنة التي أعلنت عنها قوات النظام يوم البارحة الاثنين تعتبر الثانية من نوعها، بعد فشل قوات النظام في التقدم منذ بدء الحملة العسكرية على أحياء مدينة درعا في الرابع من شهر حزيران الماضي، حيث أعلن عن هدنة منذ حوالي أسبوعين في 18 من الشهر الماضي.

قوات النظام قصفت منذ إعلان الهدنة خلال اليومين الماضيين، كل من أحياء درعا البلد وطريق السد ومخيم درعا في مدينة درعا، وبلدة النعيمة بـ 66 برميل متفجر، بالإضافة إلى عشرات قذائف المدفعية التي استهدفت الأحياء السكنية في مدينة داعل ومدينة نوى وبلدة اليادودة في ريف درعا الغربي ومدينة درعا وبلدات النعيمة والغارية الغربية في ريفها الشرقي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق