تقارير صحفية

موجة الحر تنال من مخيمات اللجوء في القنيطرة

امتدت موجة الحر المخيمة على منطقة الشرق الأوسط في الأسبوع الأخير لتضرب مخيمات اللاجئين السوريين في مناطق الجنوب السوري المحررة.

وأصيب عدد من سكان مخيم للاجئين في القنيطرة بحالات إغماء أو إسهال نتيجة الحرارة المرتفعة، بينما توقف معظم قاطني المخيم عن مزاولة أعمالهم اليومية.

واستجابت فرق الإسعاف والدفاع المدني للإصابات، كما نفذ الدفاع المدني في درعا حملات توعية تضمنت توزيع منشورات على المدنيين في القرى والبلدات المحررة لشرح أبرز الخطوات الوقائية الواجب اتخاذها لتفادي الإصابات خلال موجة الحر.

وسجلت منطقة الشرق الأوسط خلال الأيام الماضية، موجة حر غير مسبوقة، تراوحت بين 51 و55 درجة مئوية، في الظل خاصة في الكويت والسعودية والعراق.

وفاقم ارتفاع درجات الحرارة خلال الأسبوع الحالي من معاناة السوريين نتيجة غياب الخدمات الأساسية عن أنحاء واسعة في البلاد وخاصة في المناطق المحررة.

وتسببت موجة الحر بوفاة ثلاث أطفال سوريين في مخيمات اللجوء، بالإضافة لمئات حالات الإغماء والجفاف.

وذكر ناشط إعلامي من داخل مخيم الركبان لمؤسسة نبأ أن طفلين من قاطني المخيم قضوا وتم إسعاف نحو 100 من قاطني المخيم غالبيتهم من الأطفال نتيجة ارتفاع درجات الحراراة.

وتعرض عشرات من سكان المخيم لحالات الإغماء والإسهال الشديد والجفاف وضربات الشمس بفعل الحرارة المرتفعة وندرة مصادر المياه في المخيم وفق المصدر نفسه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق