أخبار صحفية

هرباً من الموت.. نازحون من ريف السويداء يقطعون مسافات شاسعة مشياً على الأقدام

يصل يومياً إلى ريف درعا الشرقي، العشرات من سكان ريف السويداء الشرقي، الذين فرّواً من هجوم قوات النظام والميليشيات المساندة لها على قراهم مؤخراً، قاطعين بذلك مسافات شاسعة في ظل حرارة الشمس المرتفعة وفي طُرق خطرة بمحافظة السويداء، مشياً على الأقدام.

ويروي بعض النازحين الذي التقت بهم “مؤسسة نبأ الإعلامية” بريف درعا الشرقي، شهاداتهم من لحظة خروجهم من منازلهم عند اقتراب القوات النظام والميليشيات من قراهم بشكل مفاجئ، حتى وصولهم إلى ريف درعا الشرقي، في مدة استغرقت ثلاثة أيام، قطعوا فيها عشرات الكيلو مترات.

وأوضح النازحون، أن معظمهم لم يتمكّنوا من إخراج أمتعتهم وحتى ملابسهم، نظراً لدخول قوات النظام والميليشيات إلى المنطقة وسيطرتهم على العديد من المناطق بريف السويداء الشرقي، بوتيرة متسارعة خلال الأيام القليلة الماضية، وسط قصفٍ مكثف بسلاح المدفعية والطيران الحربي.

وتتجمع عشرات العائلات من مناطق اللجاة وريف السويداء في بعض قرى وبلدات ريف درعا الشرقي، في ظل ظروف معيشية صعبة، يقطنون في الخيام وبعضها لا تزال غير مجهزة ولا تصلح للإقامة فيها، في حين يبذل بعض الناشطين جهوداً حثيثة لإيصال المساعدات الإنسانية الفورية إليهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق